الجامعة العربية وروسيا مع جهود الكويت لحل الأزمة الخليجية ومستعدتان للوساطة

دعا وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف والأمين العام لجامعة  الدول العربية أحمد أبو الغيط إلى تطوير العلاقات بين روسيا الاتحادية والبلدان العربية، وأعرب الجانبان عن تأييدهما للمبادرة الكويتية لاحتواء الأزمة بين قطر من جهة والسعودية والامارات ومصر  والبحرين من جهة أخرى، وأبدى الدبلوماسيان استعدادهما لجهود الوساطة في حال رغبت أطراف الأزمة بذلك.

وأشار أبو الغيط  إلى أن الجانبين بحثا القضية الفلسطينية وضرورة استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية بما يضمن تلبية تطلعات الشعب الفلسطيني بقيام دولة مستقلة. وقال أبو الغيط إن مناطق خفض التصعيد مفيدة في مجال المحافظة على وحدة الأراضي السورية. ولفت أبو الغيط أن الجانبين متفقان على ضرورة استمرار عمل جميع الأطراف في محاربة الإرهاب وهزيمته.

وقال أبو الغيط، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في العاصمة الروسية موسكو، إن “أزمة قطر حساسة”، وأن “الجامعة العربية تبنت منذ اليوم الأول التحرك الكويتي كوسيلة لتحقيق انفراجة في الموقف”.

وأعلن أن “الجامعة العربية أكدت استعدادها للتحرك في الأزمة إذا طلبت الأطراف المختلفة ذلك، باعتبار أن كل الدول أعضاء في الجامعة”.

وأوضح أبو الغيط أن الأطراف المختلفة تفهمت هذا التحرك في أزمة قطر، نافيا ما نسب إليه من انتقاده لأداء دول الخليج ومصر في الأزمة المذكورة.

من جهة أخرى أشار أبو الغيط إلى توافق مع روسيا من أجل “ضبط الأمور في ليبيا حتى لا تتحول الأوضاع إلى حرب أهلية كما في سوريا”.

وناقش الجانبان جدول اللقاءات المشتركة بين الجامعة وروسيا ضمن خطة 2016-2018، وشجع الأمين العام زيادة اللقاءات الثنائية بين وزراء خارجية روسيا والبلدان العربية.

وهذا فيديو للمؤتمر الصحفي المشترك للوزير سيرغي لافروف مع الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط مع ترجمة للغة العربية

 



shares