الاقتصاد الروسي ينمو بأسرع وتيرة منذ خمس سنوات

حقق الاقتصاد الروسي في الربع الثاني من 2017 أسرع وتيرة نمو منذ الربع الثالث في 2012، وارتفع حجم الاقتصاد الروسي بنحو 2.5 في المئة في الربع الثاني من العام الحالي مقارنة بذات الفترة من العام 2016.
وأظهرت بيانات هيئة الاحصاء الروسية “روسستات” أن الاقتصاد الوطني نما للربع الثالث على التوالي بعدما تراجع الفترة طويلة إثر هبوط أسعار النفط التي عمقت الأزمة الناتجة عن العقوبات الغربية المفروضة على موسكو بعد ضم القرم والأزمة الأوكرانية منذ ربيع 2014.
ويفوق معدل النمو توقعات الخبراء، لكنه يبقى دون توقعات توقعات وزارة الاقتصاد بنمو نسبته 2.7 في المئة. ولعب تحسن أسعار النفط دورا مؤثرا في النمو الاقتصادي عقب اتفاق أوبك وكبار المنتجين من خارجها على خفض الانتاج وتمديد الاتفاق حتى ربيع 2018. كما ارتفع الاقتصاد بفضل زيادة إنتاج الغاز والفحم والكهرباء في ظل برودة الطقس هذا الصيف، إضافة إلى بدء المركزي الروسي بخفض سعر الفائدة تدريجيا.
وفيما يخص عام 2017 كاملا، تتوقع وزارة الاقتصاد أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي اثنين في المئة بما يزيد عن توقعات البنك المركزي لنمو يصل إلى 1.8 في المئة.



shares