ترامب يحدد موعد الرد على طرد الدبلوماسيين الأمريكيين من روسيا

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيرد في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل على طرد موسكو ديبلوماسيين أمريكيين من روسيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد أعلن الأحد 30 يوليو/تموز، عن إبعاد 755 دبلوماسيا أمريكيا من الأراضي الروسية، ردا على فرض عقوبات أمريكية جديدة على موسكو.

وبعد الإجراءات الروسية، أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، أن واشنطن سترد على طلب موسكو تقليص عدد دبلوماسييها لدى روسيا في الأول من سبتمبر/أيلول.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس”، الاثنين، أن تيلرسون صرح بأنه أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف بذلك خلال لقائهما في مانيلا. ولم يحدد الوزير الأمريكي تفاصيل هذا الرد.

وكشف الدبلوماسي الأمريكي أيضا أنه طرح على لافروف عدة أسئلة لاستيضاح القرار الروسي.
وكانت صحيفة كوميرسانت الروسية نقلت عن مصادر دبلوماسية أن السلطات الأمريكية قد تطلب من روسيا اغلاق احدى قنصلياتها العامة في واشنطن ردا على طلب موسكو تقليص عدد العاملين في البعثات الدبلوماسية الأمريكية في روسيا إلى 455 دبلوماسيا وموظفا، واغلاق بعض الأبنية التي تستخدمها هذه البعثات في العاصمة موسكو.
وأوضح المصدر الدبلوماسي للصحيفة الروسية الرزينة أنه تم مناقشة هذه الخطوة أثناء اجتماع وزيري الخارجية سيرغي لافروف وريكس تيلرسون الأسبوع الماضي في مانيلا.
وفي الوقت الحالي هناك أربع قنصليات عامة لروسيا في الولايات المتحدة في كل من نيويورك، وهيوستن، وسان فرانسيسكو، وسياتيل. بينما تملك الولايات المتحدة ثلاث قنصليات عامة في روسيا في كل من سانت بطرسبورغ، ويكاتيرينبورغ، وفلاديفستوك، ما يعني أن واشنطن يمكن أن تبرر الخطوة بأنه معاملة بالمثل في عدد العاملين والقنصليات للبلدين.

وعلى صعيد متصل، نقلت وكالة رويترز عن تيلرسون تأكيده أنه يريد التعاون مع روسيا، وأن قطع جميع الاتصالات بسبب تباين وجهات نظر بين البلدين لا طائل منه.



shares