870 على تأسيس عاصمة القياصرة والسوفييت وموحدة ربوع روسيا الحديثة

تستعد العاصمة الروسية موسكو للإحتفال بذكرى مرور 870 عاما على تأسيسها، وستشهد المدينة يومي 9 و10 سبتمبر/أيلول ذروة الاحتفالات والفعاليات التي كانت قد انطلقت أواخر الشهر الماضي.

وقد أكد عمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، أن احتفالات العاصمة ستشمل أحياء المدينة كلها، وستعم مظاهر الاحتفال ساحات العاصمة وشوارعها، وخاصة وسط المدينة.

وقد بدأت الإحتفالات رسميا في الأول من سبتمبر/أيلول، بتدشين 40 موقعا احتفاليا، أهمها في شارع تفيرسكايا وشارع أرباط والساحات العامة وسط المدينة، حيث تحمل هذه المواقع تسميات مختلفة منها:”موسكو المبدعة” و”موسكو المبتكرة” و”موسكو المنتصرة” و”موسكو الفاتحة” وغيرها.

إلا أن أهم الفعاليات ستقام في موسكو، يومي عطلة نهاية الأسبوع، حين سيحتفل الأهالي بعيد المدينة السنوي الذي يقام تحت شعار “موسكو مدينة يتجدد فيها التاريخ”.

Картинки по запросу Москва день города

وتقام مراسم تدشين عيد المدينة، الساعة 12 ظهر يوم 9 سبتمبر/أيلول، بحضور عمدة موسكو وكبار المسؤولين في البلدية والحكومة الروسية والديوان الرئاسي. وستبث قنوات التلفزيون الروسي مراسم افتتاح العيد.

وسيتحول شارع فولخونكا المطل على كاتدرائية المسيح المخلص إلى مسرح لعروض فرق الموسيقى السيمفونية الكلاسيكية. أما شارع أرباط فيحتضن مهرجان المتاحف، وذلك بالقرب من مسرح “فاختانغوف” الشهير، حيث تتاح لأهالي موسكو وضيوفها فرصة الاطلاع على تاريخ أزقة الشارع ومن سكنها منذ قديم الزمان حتى أيامنا هذه.

Картинки по запросу Москва день города

أما ساحة “تريومفالنايا” فتشهد، أمسية شعرية واسعة النطاق، يقدم الفنانون فيها قصائد الشعراء الروس البارزين في القرنين الـ19 والـ20، ومنهم ألكسندر بوشكين وميخائيل ليرمونتوف ومارينا تسفيتايفا وفلاديمير فيسوتسكي وغيرهم.

Картинки по запросу Москва день города

أما متنزهات موسكو، بما فيها متنزه غوركي المركزي، فتشهد عروض فرق الأوركسترا العسكرية التي حضرت إلى موسكو للمشاركة في مهرجان “برج سباسكي”، بالإضافة إلى عدد من المهرجانات الموسيقية والغنائية التي ستعم ساحات ومتنزهات العاصمة، وأهمها الساحة الحمراء، لتتوج الفعاليات بألعاب نارية تطلق في عموم موسكو في الساعة التاسعة مساء.

 

تأسيس موسكو وتاريخها

ورد ذكر اسم مدينة موسكو كمنطقة مأهولة لاول مرة في مدونات التأريخ الروسي عام 1147.وتعد هذه السنة بالذات منطلقا لتاريخ موسكو، رغم ان قيامها حقيقة يعود الى عام 1156، حين أسسها الامير يوري دولغوروكي عند ملتقى نهري موسكفا ونِغلينّايا.

Картинки по запросу Москва история

تحول كرملين موسكو في عهد الامير إيفان كاليتا من قلعة عادية الى مقر للامراء المعظمين وللمتروبوليت. وبات أهل موسكو يبنون في ارضها المباني لا من الخشب فحسب، بل ومن الحجارة البيضاء. وأنشئت في أعلى موقع من تل بوروفيتسكي وسط المدينة عامي 1326-1327 كاتدرائية “اوسبينسكي” باعتبارها الكنيسة الرئيسة للامارة وغيرها من الكاتدرائيات والكنائس، بما فيها كاتدرائية “ارخانغلسكي” (رئيس الملائكة ميخائيل) التي دفن فيها الامير إيفان كاليتا وأحفاده. وحددت هذه الكاتدرائيات المبنية من الحجارة البيضاء وسط الكرملين، ولم تتغير سماتها الاساسية لحد الان.

نمت موسكو في عهد ايفان كاليتا بسرعة. ويبدو مقره الواقع على تل بوروفيتسكي لا كمدينة منعزلة بل كقسم محصن رئيسي من المدينة. وتذكر تسميته الحالية “الكرملين” لاول مرة في مدونات التاريخ عام 1331 .

Картинки по запросу Москва история

خلف الامير ايفان كاليتا بعد موته تركة هامة، فلم يرث ابناؤه اراضي موسكو فقط، بل رثوا معها رمز السلطة الروسية حينذاك، وكانت بينها السلاسل والاوشحة الذهبية والاواني النفيسة وأردية الامير. وتذكر ضمنها لاول مرة قلنسوة ذهبية اطلقت عليها لاحقا تسمية قلنسوة الامير مونوماخ، اصبحت فيما بعد رمزا رئيسيا للقياصرة الروس. هكذا باتت تتشكل منذ ذلك التاريخ خزينة نفائس الامراء المعظمين في موسكو.

واصل أبناء واحفاد إيفان كاليتا سياسته التي بلغت ذروتها في عهد حفيده الامير دميتري دونسكوي.

وقد ألحق حريق نشب في موسكو عام 1365 أضرارا فادحة بالكرملين. فاتخذ الامير الفتى دميتري قرارا بإنشاء حصون مشيدة من الحجارة على تل بوروفيتسكي. وقامت جراء ذلك في وسط موسكو حيطان وأبراج تحولت الى أول قلعة مبنية من الحجارة البيضاء في شمال شرق روسيا.

ومما يجدر ذكره ان دميترى دونسكوي كان اول أمير خلًف لأبنه لقب الامير المعظم في موسكو. وبات يدرك الجميع ان موسكو صارت وريثة تقاليد الارض الروسية وعاصمتيها كييف وفلاديمير. وبحلول القرن الخامس عشر  أنشئت في موسكو كل المجمعات المعمارية التي تتصف بها العواصم.

 

الكرملين.. رمز السلطة على مر العصور

وأمر الامير أيفان الثالث بأن يستدعى الى موسكو لا المعماريون الروس فحسب، وانما ايضاً معماريون إيطاليون لكي يعملوا على انشاء مباني الكرملين. وقد أنشئ في وسط الكرملين، على أساس الدمج بين التقليد المعماري الروسي والمبادئ الفنية لعهد النهضة الإيطالية، مجمع معماري للساحة الرئيسة امام الكرملين.

Картинки по запросу Москва история

وفي أعوام 1475 – 1479 أنشأ المعماري الايطالي ارسطو فيوروفانتي كاتدرائية “اوسبينسكي” (كاتدرائية صعود العذراء)  بوصفها الكنيسة الرئيسة لدولة روسيا. اما في الجهة المعاكسة لساحة الكرملين فأنشأ المعماري الايطالي اليفيز نوفي في أعوام 1505-1508 كاتدرائية “ارخانغلسكي” باعتبارها مدفنا للامراء المعظمين في موسكو. وزين الجهة الغربية للساحة قصر الامير المعظم في موسكو إيفان الثالث. لكن مع الاسف لم تبق البنايات كلها من هذا القصر حتى وقتنا الراهن.

Картинки по запросу Москва история

وقامت في أعوام 1485-1489 جهة جنوب غرب ساحة الكرملين كاتدرائية “بلاغوفيشينسكي” (كاتدرائية البشارة) بصفتها كنيسة خاصة بعائلة الامير المعظم، والى جانبها كاتدرائية “اوسبينسكي” بصفتها كنيسة المتروبوليت. وبني كلاهما على أيدي المعماريين الروس الذين استدعاهم إيفان الثالث من مدينة بسكوف. واحتل فضاء ما بين كاتدرائيتي “ارخانغلسكي” و”بلاغوفيشينسكي” مبنى خزينة الدولة حيث خزن القسم الاكبر من نفائس الامير المعظم. وفي اعوام 1505-1508 إنشأ المعماري بون فريازين برج الاجراس لإيفان الاكبر، وأكمل بذلك تكوين مجمع ساحة الكاتدرائيات في الكرملين. وتحولت الساحة المحاطة بابنية متراصة الى ميدان للاحتفالات في العراء لكونها مكانا لاقامة المراسم.

وشيدت كاتدرائيات جديدة في مواقع سابقاتها، وهي الكاتدرائيات المبنية من الحجارة البيضاء في عهد إيفان كاليتا ودميتري دونسكوي بنفس التسميات وتكريما لنفس الاعياد المسيحية والقديسين المسيحيين.

 

موسكو القيصرية

في عام 1547 نال الامير المعظم في موسكو إيفان الرابع  الرهيب رسميا في كاتدرائية “اوسبينسكي” في الكرملين لقب القيصر، مما يدل على انه المسؤول الواحد الأوحد عن السلطة في البلاد. ووضع المطران مكاريوس رئيس الكنيسة الارثوذكسية الروسية حينذاك على رأس حاكم روسيا ايفان الرهيب قلنسوة مونوماخ.

Похожее изображение

في عهد حكم إيفان الرهيب تم في الكرملين تشكيل اجهزة وهيئات السلطة المركزية. وتوزعت مباني الهيئات في ساحة “ايفانوفسكايا” القريبة من الكرملين، مما جعلها مركزا للاعمال والادارة في البلاد. ومن أهم تلك الهيئات هيئة السفراء.

في عهد حكم القيصر فيودور نجل إيفان الرهيب عام 1589 تم في روسيا تأسيس البطريركية الارثوذكسية. واصبح أيوب أول بطريرك على روسيا وصار يسيطر على ملكية المطارنة في الكرملين. وتم توسيع أرض البطريركية في الكرملين وتعميرها بأبنية وكنائس جديدة مبنية من الحجارة. وأصبحت دار رئيس الكنيسة الارثوذكسية الروسية هي الثانية من حيث اهميتها في كرملين موسكو، الامر الذي ساعد على تقارب “حاكمين اصطفاهما الله لروسيا”، وهما القيصر والبطريرك.

Картинки по запросу Москва царь и патриарх

وبلغ الكرملين ذروة ازدهاره في أواخر القرن السابع عشر. وكان جمال مجمعه وأصالته يثيران الدهشة لدى المعاصرين، الذين كانوا يقارنونه بمدينة الجنة القدس.

شهد القرن الثامن عشر اصلاحات القيصر بطرس الاول. وتم عام 1712 نقل عاصمة روسيا الى ضفاف نهر النيفا حيث أسست مدينة القديس بطرس – سان بطرسبورغ.

تعرضت موسكو للاجتياح والحرق اكثر من مرة . وكان اعداؤها يحاولون قهرها مرارا، لكنها نمت وتعززت.

Картинки по запросу Москва пожар история

ورغم انتقال العاصمة الروسية عام 1712 الى مدينة سان بطرسبورغ. ظلت موسكو هي مكان تتويج الاباطرة. وازدادت اهمية موسكو باعتبارها مركزا ثقافيا وعلميا هاما بعد الاصلاحات التي قام بها القيصر بطرس الاكبر والتي ادت الى تحويل روسيا الى دولة كبرى. وأسست في عام 1754 جامعة موسكو تحمل الآن اسم العالم الروسي الكبير ميخائيل لومونوسوف.

 

موسكو السوفيتية

بعد قيام ثورة اكتوبر الاشتراكية في روسيا اتخذت حكومة البلاشفة عام 1918 قرارا بنقل العاصمة من بطرسبورغ الى موسكو مجددا، فانتقلت الحكومة السوفيتية في مارس/آذار عام 1918 من بطرسبورغ الى موسكو.

وفي أعوام 1918-1922 تم ترتيب مكتب فلاديمير لينين وشقته في مبنى مجلس الشيوخ بالكرملين. ثم سكنهما بعده جوزيف ستالين حتى عام 1953. وكان الكرملين طول هذه الفترة مغلقا امام الزوار.

Картинки по запросу Москва ленин история

تم عام 1935 تفكيك 4 نسور كانت منصوبة على ابراج الكرملين “ترويسكي” و”سباسكي” و”نيكولسكي” و”بوروفيتسكي”. وحلت النجوم الخماسية الحمراء محلها. وفي عام 1937 تم  نصب النجوم الحمراء المضيئة المصنوعة من الياقوت على أبراج الكرملين الستة (أضيف الى ما ذكر اعلاه برج “فودوفزفودنايا”) وتراوحت أقطارها ما بين 3 أمتار و 3.75 متر.

وفي سنوات الحرب الوطنية العظمى (1941-1945) لم تكن موسكو مركز مقاومة القوات النازية فحسب، بل ورمزًا للشعب السوفيتي الذي لا يقهر. إذ سقط الكثير من المدن والقرى في ميادين المعارك مع الأعداء، لكن موسكو صمدت ولم تستسلم. ومنحت موسكو عام 1965 لقب المدينة البطلة.

شيد عام 1961 في محل مبنى متحف الاسلحة الاول قرب بوابة “ترويتسكي” قصر المؤتمرات الذي تحول الى رمز للعهد السوفيتي، شأنه شأن كافة منشآت الكرملين في ذلك الوقت. وكانت تعقد في قاعة القصر الضخمة مؤتمرات الحزب الشيوعي والمؤتمرات والمنتديات الدولية.

ادرج كرملين موسكو عام 1990 في قائمة التراث الثقافي والطبيعي الدولي لمنظمة اليونسكو التابعة للامم المتحدة. واصبحت موسكو عام 1991 عاصمة لروسيا المستقلة، اما الكرملين القديم فاصبح مقرا لرئيس الدولة الروسية. وما تزال موسكو حتى الآن عاصمة للاتحاد الروسي، ومركز السلطة والسياسة والإقتصاد فيه، بالإضافة إلى كونها أحد أكبر وأهم العواصم العالمية.



shares