كوستروما مدينة النهرين في طوق روسيا الذهبي

تقع كوستروما بين نهر الفولغا ونهر كوستروما على بعد 350 كم شمال شرقي موسكو. وهى مدينة ذات طبيعة ساحرة وخلابة ،وتعد إحدى أجمل المدن الروسية على ضفة الفولغا، وتتميز عن كثير من المدن الروسية بكنائسها القديمة ومتاحفها الشهيرة في الهواء الطلق والتي تعتبر أيضا أحد أقدم المراكز الثقافية التاريخية بفضل معالمها السياحية الشهيرة كدير القديس ايباتيف المشيد في القرن الـ14، الذي لعب دورا مهما في تاريخ روسيا حيث عاش منذ خريف عام 1612 ميخائيل رومانوف (قيصر المستقبل) وأمه الراهبة مارثا، و في 14 مارس 1613 تم انتخابه كأول أمير من سلالة رومانوف من قبل مجلس زيمسكي وخرج منه إلى العرش الروسي معلنا نهاية زمن الفتنة ، وكان كل قيصر جديد يأتي لهذا الدير للتبرك. وبالمناسبة كان دير القديس اباتيف أول مكان زاره الرئيس الروسي مدفيديف بعد تسلمه زمام السلطة.

حافظ المركز التاريخي للمدينة على مجموعة مثالية من عصر الكلاسيكية في أواخر القرنين الـ 18 و 19، وفي الجزء القديم من المدينة كان هناك مخطط تاريخي، تمت الموافقة عليه على شكل مروحة من قبل الإمبراطورة كاترين الثاني في عام 1781 حيث مركز المدينة هو قرص الشمس والشوارع هى شعاع قرص الشمس التى تؤدي الى نهر الفولغا.

يوجد بالمدينة مجموعات من الأديرة أهمها إباتيفسكي وبوغويافلنسكي (القرن السادس عشر – التاسع عشر)، والمعابد من القرن السابع عشر: القيامة ، عيد الميلاد

في منتصف القرن السابع عشر كانت كوستروما ثالث أكبر مدينة بعد موسكو وياروسلافل. حيث عاش فيها التجار الاغنياء وازدهرت الحرف اليدوية والجلدية، وإنتاج الصابون، والمقاييس.
وفي القرن الثامن عشر أصبحت مركزا رئيسيا لإنتاج قماش الكتان.
ولا تزال مركز صناعة الغزل والنسيج (أساسا الكتان) وكذلك الهندسة الميكانيكية وصناعة أدوات الحفر، والصباغة والنجارة، إضافة إلى الصناعات الكيميائية، والمواد الغذائية، إنتاج مواد البناء.
وتضم المدينة أربعة فرق إبداعية بلدية (أوركسترا السيمفونية البلدية، جوقة الكورال البلدية، فرقة فولغا للموسيقى والأغاني والرقص، والمجموعة البلدية من التوافقيات “ماهونيا”).

الباليه الوطني الروسي “كوستروما” معروف على نطاق واسع. ومنذ عام 1998، أقيمت في مدينة كوستروما مسابقة مفتوحة للمهرجانات تنافس فيها مجموعات الشباب والفنانين الإبداعية والشبابية والفنانين “سبرينغ كوستروما”، يشارك فيها أكثر من 000 3 مشارك سنويا. في كوستروما، ويقام المهرجان السنوي للأطفال والشباب الإبداع “حرة”. ويشارك الفائزين في الحفل الكبير “فريستيل” الذي يقام في نهاية شهر يناير/كانون الثاني.


وفى هذا العام 2017 تم افتتاح جامع مدينة كوستروما ،والذي ساهم في الحفاظ على وجود المسلمين في المدينة، بالإضافة إلى أنه يظهر أن المسلمين يعيشون إلى جانب أهل الأديان الأخرى بسلام.

يبرز هذا الفيديو جانبا من جمال المدينة

أحمد فايز
المرشد السياحي المصري في روسيا.



shares