وسط عدم اكتراث شعبي الشيوعيون يحتفلون بمئوية ثورة اكتوبر أسبوعا كاملا

رغم تأييد 6% فقط للحدث.. الشيوعيون الروس يستعدون لأسبوعا كاملا من الإحتفالات بثورة أكتوبر

يعتزم الحزب الشيوعي الروسي الاحتفال بالذكرى المئوية لثورة 1917، بإقامة مهرجانات جماهيرية في سان بطرسبرغ وموسكو. وتعتبر قيادة الحزب، أن ثورة أكتوبر هي الحدث الرئيسي في القرن العشرين لروسيا وللعالم أجمع. في حين لا يعتبر المواطنون الروس هذا الحدث مهما لدرجة الإحتفال به أسبوعا كاملا.
ووفق استطلاعات الرأي التي أجراها معهد علم الاجتماع التابع للأكاديمية الروسية للعلوم. يعتبر فقط 6٪ من الروس، الثورة سببا للفخر.

ويعتزم زعيم الحزب الشيوعي غينادي زيوغانوف الاحتفال بالذكرى المئوية لثورة أكتوبر مدة الأسبوع الأول من شهر نوفمبر/تشرين الثاني. وهو مقتنع بأن “ثورة أكتوبر كانت حدث العصر” لأنها “أنقذت الدولة الروسية”. وقال زيوغانوف إن إنشاء الاتحاد السوفيتي دفع سلطات دول أوروبية أخرى إلى تطوير “الدولة الاجتماعية”.

ومع ذلك، ينظر الروس إلى ثورة أكتوبر 1917 بشكل متناقض، ووفق سلسلة من الاستطلاعات التي أجراها خبراء من معهد علم الاجتماع التابع للأكاديمية الروسية للعلوم. ثلث الروس تقريبا (32٪) يجدون صعوبة في تقييم هذا الحدث بطريقة أو بأخرى. وثلثا آخرا (29٪) يعتقدون أن “الفوائد والأضرار متساوية تقريبا”. في حين يعتقد 21٪ من المستطلعة آراؤهم أن الثورة جلبت “فائدة أكثر من الضرر”، و19٪ – يرون أنها “أضرت أكثر مما أفادت “.

في الوقت نفسه، فإن حقيقة الاستيلاء على السلطة من قبل البلاشفة تلقى دعما من قبل 30٪ من المستطلعين، في حين أن 35٪ ينظرون سلبا إلى المسألة. والباقي يستصعبون تقييم الحدث.

ووفقا للدراسة ذاتها، لا يعتبر الروس أي ثورة سببا رئيسيا للفخر الوطني. إذ أن 6٪ فقط م، اعتبروا أن  ثورة أكتوبر مصدر للفخر الوطني، فيما 2% فقط، يفتخرون بـ”بريسترويكا” ميخائيل غورباتشوف 2٪، و7% يفتخرون بقرار إلغاء العبودية من قبل الكسندر الثاني. في حين أن مصدر الفخر الذي لا جدال فيه، هو الانتصار في الحرب الوطنية العظمى – 76٪.

وعلى كل حال، ينوي الحزب الشيوعي الروسي الاحتفال بالذكرى السنوية للثورة على اعتبار أنها حدث القرن. وفي الأول من نوفمبر/تشريت الثاني، سيتم عقد الاجتماع الدولي للأحزاب الشيوعية وأحزاب العمال في قصر تافيريتشسكي بسان بطرسبرغ (تمت دعوة وفود من 130 دولة). وسيتم عقد جولات سياحية للضيوف، بما في ذلك على متن الطراد أفرورا. وفى 4 نوفمبر/ تشرين الثاني سيصل ضيوف الحزب الشيوعى الى موسكو حيث سيزورون ضريح لينين وسيحضرون حفلا موسيقيا في استاد لوجنيكي، بالإضافة إلى مشاركتهم فى “منتدى الاشتراكية العالمية”. وقالت الخدمة الصحفية بوزارة الامن الاقليمى بموسكو، انها تنظر فى ثلاثة طلبات لتنظيم نشاطات جماهيرية يوم 7 نوفمبر، احدها من الحزب الشيوعي.

ومن المقرر تنظيم مسيرات احتفالية بمناسبة مرور 100عام على قيام ثورة أكتوبر في جميع العواصم الإقليمية. وفي نوفوسيبيرسك، بحلول الذكرى المئوية للثورة، تم نشر لافتات تحتفي بذكرى الحدث، وتحمل اللافتات صور فلاديمير لينين، وصور الحشد الثوري، وشعارات “100 عام على أكتوبر العظيم”.

وقال ممثل اللجنة الإقليمية للحزب الشيوعي فاسيلي فولنوخين “لم نقم بتقديم طلبية شراء لهذه اللافتات”، مفترضا أن بلدية نوفوسيبيرسك يمكن أن تكون وراء حجز هذه الملصقات.وقال أحد مسؤولي بلدية المدينة، أن “النفقات جاءت في إطار الإعلانات الاجتماعية. ولذلك، لم يتم تخصيص أي أموال من الميزانية لهذا الشأن”.



shares