روسيا عززت تواجدها العسكري في العالم خلال السنوات الخمس الماضية وستواصل بناء قدراتها

كشف رئيس الأركان العامة في روسيا، فاليري غيراسيموف، أن الوجود العسكري الروسي في المناطق الاستراتيجية في العالم ازداد بشكل ملحوظ خلال الأعوام الخمسة الماضية .

وأضاف غراسيموف في اجتماع لمجلس وزارة الدفاع الروسية يوم الثلاثاء، أن نمو القدرات القتالية للقوات المسلحة على مدى الأعوام الخمسة الماضية أدى إلى توسع كبير في الوجود العسكرى الروسي في المناطق الاستراتيجية حول العالم.

وأشار إلى أن كثافة عمليات الانتشار البحرية في أجزاء مهمة من المحيط العالمي قد ازدادت، وقدر عدد عمليات الانتشار بـ 672 في السنوات الخمس الماضية، منها 36 عملية في منطقة القطب الشمالي و22 عملية نشر دوريات في المناطق المعرضة لخطر القرصنة، وبلغ العدد ذروته في عام 2017 إذ بلغ 139 عملية .

وتابع: “إن روسيا استعادت بشكل كامل وجودها في المناطق الاستراتيجية في المحيط المتجمد الشمالي من خلال تشكيل قوة خاصة في القطب الشمالي، وإن إنشاء مجموعة قطبية شمالية سمح باستعادة وجود روسيا في المناطق الاستراتيجية الهامة في محيط القطب الشمالي ويضمن سلامة النشاط الاقتصادي في المنطقة”.

وأضاف، أنه كان هناك المزيد من عمليات الانتشار البحري للغواصات في مهمات التدريب والمهمات القتالية، وبفضل الاستعداد الفني وبناء غواصات جديدة، ارتفع هذا الرقم بواقع أربعة أو خمسة أضعاف.

كما أشار الضابطالروسي إلى أن هذه الإجراءات رفعت بشكل كبير مستوى الاستعداد لطواقم السفن والطائرات، كما ساهمت في ارتفاع المكانة الدولية للبحرية الروسية، وأظهرت كفاءة الأسلحة والمعدات الروسية ومدى امكانية الاعتماد عليها.

وأكد غيراسيموف أن بلاده ستحافظ على وتيرة بناء القوات المسلحة من أجل قدرة قتالية أقوى.

وذكر غيراسيموف خلال اجتماع لمسئولين بارزين في وزارة الدفاع “هذا سيضمن بكل ثقة وتأكيد الأمن العسكري روسيا الاتحادية وسيدافع عن المصالح الوطنية في مناطق العالم التي تعد مهمة استراتيجيا لروسيا.”

وقال إن القوات المسلحة الروسية ركزت خلال السنوات الخمس الماضية على الحفاظ على مستوى عال من الاستعداد القتالي للقوات الاستراتيجية النووية وغير النووية، وبناء قوة للدفاع الجوي.

وخلال تلك الفترة، تلقت القوات النووية الاستراتيجية في البر والجو والبحر أكثر من 300 نموذجا جديدا من الأسلحة والمعدات العسكرية، بينما ارتفعت نسبة الأسلحة الحديثة في هذه القوات إلى 74%، حسبما أوضح.

وارتفعت نسبة الأسلحة الحديثة في القوة الصاروخية الاستراتيجية إلى 66% بعد ان كانت 42%. وازدادت قدرة التغلب على انظمة الدفاع الصاروخي بنسبة 30%.



shares