موسكو لم تلمس أي خطوات من دمشق لإفشال مؤتمر الحوار السوري

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن بلادها لم تلمس أي خطوات من جانب الحكومة السورية، تهدف إلى إفشال انعقاد مؤتمر الحوار الوطني السوري. وأشارت إلى أن العمل مستمر من أجل على “الموعد المحدد، مكان الانعقاد، صيغة الانعقاد، المشاركين، الممثلين من جانب المنظمين ” مؤكدة أنه بمجرد أن التوصل إلى الصورة الكاملة، سيتم الإعلان عن ذلك علانية.
وأوضحت زاخاروفا في مؤتمر صحفي أن موسكو “لا ترى من جانب دمشق أي خطوات، تهدف لإفشال هذه المبادرة”. مشيرة إلى أن
روسيا على اتصال وثيق مع الممثلين الرسميين للسلطات السورية في جميع المجالات. كما أن الاتصالات تتضمن أيضا ممثلين على المنظمات الدولية ودول الجوار.
هذا وكان من المقرر عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري بمبادرة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوتشي. وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن روسيا وإيران وتركيا تنسق جدول الأعمال وتوقيت وعقد المؤتمر. وقال مصدر في المعارضة السورية لوكالة “سبوتنيك”، إن المؤتمر يمكن أن يعقد في بداية كانون الأول/ ديسمبر.
وكان الرئيس بوتين اقترح خلال منتدى “فالداي” في 19 تشرين الأول/أكتوبر من هذا العام، فكرة عقد “مؤتمر شعوب سوريا” وحول لاحقا إلى مؤتمر “الحوار الوطني السوري ”
وأكد مسؤولون روس أكثر من مرة أن فكرة عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري لا تهدف إلى منافسةجهود التسوية في إطار الأمم المتحدة، بل تسعى لتوسيع مشاركة السوريين في العملية السياسية.



shares