روسيا تطور قدراتها العسكرية بروبوتات ودبابات وقناصة آليين دون مشاركة بشرية

تستمر روسيا في تطوير قدراتها العسكرية في ظل سباق محتدم بين موسكو وواشنطن بهدف تأسيس الجيش الأقوى والأذكى وإيجاد الجندي المجهز بآخر صيحات التكنولوجيا والعلم، بما يحمي في نهاية المطاف الكوادر البشرية العاملة في صفوف القوات المسلحة.

وقد ابتكرت روسيا إنساناً آلياً جديداً “روبوت” يعمل في المجال العسكري ويمكن التحكم فيه عن بعد، وهو عبارة عن جندي جديد ينضم إلى صفوف الجيش الذكي الذي تعمل روسيا على تأسيسه.

 

“نيريختا”.. روبوت قتالي متعدد المهام

Картинки по запросу нерехта робот

وقامت الصناعة العسكرية الروسية بتصميم منصة أوتوماتيكية تسمى “نيريختا” يتم التحكم فيها عن بعد، ويمكن أن تنصب ثلاثة نماذج من الروبوتات أحدها قتالي وآخر للاستطلاع والثالث للنقل.

ووصرح رئيس إدارة الاختراعات في وزارة الدفاع الروسية العقيد أوليغ بومازويف بأن الروبوت القتالي مزود برشاش “كورد” الثقيل من عيار 12.7 ملم ورشاش الدبابة “كلاشنيكوف” عيار 7.62 فضلا عن قاذف القنابل الأوتوماتيكي “آ غي – 30 إم”.

ويتم الاتصال بالروبوت بواسطة لوحة كمبيوترية للتحكم عن بعد لمسافة تصل إلى 20 كيلومترا، علما أن مركز قيادة الروبوت يمكن أن ينصب داخل عربة جيب.

ويمكن استخدام المنصة الأوتوماتيكية “نيريختا” أيضا كعربة دعم للمشاة في ميدان القتال، أو لنقل الحمولة أو الاستطلاع لاكتشاف مواقع المدفعية المعادية وإجلاء الجرحى من ميدان القتال.

وتتكون منصة “نيريختا” الأوتوماتيكية من هيكل مجنزر مزود بجسم مدرع. ويبلغ طولها 2.5 متر وعرضها 1.6 متر وارتفاعها 0.9 متر (دون حساب الأجهزة المنصوبة عليها). وتبلغ سرعتها في ميدان القتال 30 كيلومترا في الساعة. وتزود المنصة بمروحية مسيرة (درون) تعمل ضمن شبكة اتصال موحدة سرية.

 

“سوراتنيك”.. روبوت قتالي منحكم به عن بعد

Картинки по запросу соратник робот

وهذا ليس أول “روبوت” عسكري تقوم روسيا بابتكاره، حيث من الواضح أن الصناعات الروسية منشغلة بتطوير مثل هذه الآليات، فقد انتهت شركة “كلاشنيكوف” الروسية مؤخراً من تجربة ناجحة للروبوت القتالي الجديد الذي أطلقت عليه اسم “سوراتنيك” وذلك ضمن مشروع تصميم روبوتات يتم التحكم بها عن بعد، وهو المشروع الذي يتم لصالح وزارة الدفاع الروسية.

ونقلت وكالة “انترفاكس” الروسية عن مدير عام شركة “كلاشنيكوف” أليكسي كريفوروتشكو قوله إن التجربة جرت في ظل محاكاة لظروف القتال الحقيقي، وقد لفت الروبوت اهتمام الأجهزة الأمنية الروسية الأخرى إلى جانب القوات المسلحة.

وأضاف أن روبوت “سوراتنيك” القتالي مزود حاليا برشاش “كورد” الثقيل، لكن بالإمكان تزويده بأنواع أخرى من الأسلحة مع العلم أنه لا يجري تصميم سلاح خاص به.

 

قناص آلي لا مثيل له في العالم

Картинки по запросу робот снайпер

وكانت روسيا كشفت العام الماضي عن “قناص آلي” يُحارب في صفوف جيشها، وهو الأول من نوعه في العالم ويمكن أن يشكل ميزة يتفوق بها الجيش الروسي على غيره في المعارك القتالية البرية التي تشكل الخطر الأكبر الذي يواجه جنود المشاة في العادة.

و”القناص الآلي” كشفت عنه شركة “لوبيف آرمز” الروسية المتخصصة في تصنيع بندقيات القنص فائقة الدقة، حيث قال ناطق باسم الشركة إن الروبوت التكتيكي الجديد تعلم تسلق السلالم وإطلاق النيران من الشبابيك. وتم تصميمه خصيصا لخوض معارك المدن ومكافحة الإرهابيين، وبوسعه انتظار هدفه مدة 30 ساعة، ثم يجب بعدئذ أن تغيّر بطاريته.

ويقوم الروبوت بإطلاق النيران شبه الأوتوماتيكية باستخدام طلقات عيار 7.62 ملم، وذلك بأمر من مشغّل يرسل أوامره عن بعد. أما بندقيته فيتم تغذيتها بواسطة خزان يتسع لـ60 طلقة مثل ما يزود به رشاش كلاشنيكوف. ويبلغ مدى إطلاق نيرانه 400 متر. ويتوفر في الروبوت كمبيوتر للمواصفات البالستية ومقياس مسافات ليزري.

 

دبابة “أوران – 9” الذكية

وكانت شركة روسية أعلنت مؤخراً أنها تمكنت من ابتكار دبابة ذكية تمثل إضافة مهمة ويمكن أن تحدث فارقاً ملموساً في الأعمال القتالية البرية على الأرض، وتتميز بالعديد من المواصفات غير المسبوقة والتي لم تتمكن حتى التكنولوجيا الأمريكية المنافسة من ابتكارها حتى الآن.

وحسب المعلومات التي نشرتها وزارة الدفاع الروسية فإن الدبابة الجديدة المسماة “أوران – 9” مقاومة للحريق ولا تتأثر بلهيب النار، كما أنها تعمل بواسطة التحكم عن بعد حيث لا تحتاج إلى أي سائق ولا مقاتلين داخلها، إضافة إلى كونها صغيرة الحجم وقادرة تبعاً لذلك على الوصول إلى الأماكن التي لا تصل إليها الدبابات التقليدية.

وتشتمل الدبابة الصغيرة التي لا يزيد ارتفاعها كثيراً عن ارتفاع الإنسان العادي عندما يكون واقفاً، على رشاشات آلية كاملة، ومدفعية من عيار 30 مليمترا، وتستطيع أن تطلق ما بين 350 إلى 400 رصاصة في الدقيقة الواحدة.

وتقول روسيا إنها ابتكرت هذه الدبابة من أجل تزويد القدرات المتوفرة لسلاح المشاة التابع لها، ولقوات مكافحة الإرهاب، حيث أن الدبابة غير المزودة بالبشر تعطي للقوات الروسية قدرة أكبر على الاستطلاع ودعم القوات الماشية على الأرض خلال المعارك والأعمال القتالية.

وتحمل الدبابة اثنين من الرجال الآليين كأركان فيها بدلا من المقاتلين العاديين، كما تتضمن عقلاً الكترونياً يقوم بتنفيذ الأوامر التي يتلقاها عن بُعد.

يشار إلى أن الروبوتات دخلت صناعة الأسلحة في العالم على نطاق واسع جداً خلال السنوات الأخيرة، حيث تمكنت شركات صناعات حربية كبرى من ابتكار طائرات بدون طيار ودبابات بدون سائق ومعدات عسكرية عديدة يمكن استخدامها دون أي تدخل من البشر، إلا في حال التحكم فيها عن بُعد.



shares