سوريا على مائدة بوتين وروحاني وأردوغان الأسبوع المقبل في سوتشي

يعقد رؤساء تركيا وروسيا وإيران قمة في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري حول سوريا في منتجع سوتشي الروسي.
وأوضحت وكالة أنباء «الأناضول» الرسمية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيريه فلاديمير بوتين وحسن روحاني سيبحثون خلال القمة في «التطورات الأخيرة في سوريا وفي المنطقة».
وأكد الكرملين في وقت لاحق من اليوم أن روسيا ستستضيف القمة التي تضم مسؤولين من إيران وتركيا.
وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين: «سنتحدث في شأن الدول الضامنة لعملية السلام السورية والأجندة في سوريا».
وترعى روسيا وتركيا وايران اتفاقاً يهدف الى الحد من حدة المعارك من اجل التمهيد لاتفاق سياسي يضع حدا للنزاع المستمر منذ اذار (مارس) 2011 واوقع اكثر من 330 الف قتيل وملايين النازحين.
وأتاح اتفاق آستانا نسبة الى العاصمة التي تستضيف المفاوضات إقامة مناطق لـ«خفض التوتر»، وفي هذا الاطار نشرت تركيا قوات في محافظة ادلب (شمال غرب).
وتدعم روسيا وايران الرئيس السوري بشار الأسد، بينما تدعم تركيا الفصائل المعارضة التي تريد اطاحته وان اوقفت انقرة في الاشهر الاخيرة انتقاداتها القاسية للنظام السوري.
الا ان تركيا وروسيا عادتا الى التعاون حول الملف السوري منذ ان انهى اتفاق مصالحة بينهما ازمة خطرة سببها اسقاط تركيا مقاتلة روسية على الحدود السورية – التركية.
وفي دليل على هذا التحسن، التقى بوتين واردوغان خمس مرات هذا العام، وأجريا 13 اتصالاً هاتفيا منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، بحسب وكالة «الاناضول».
وتركز تركيا بشكل اكبر على منع انتشار «وحدات حماية الشعب» الكردية» في سورية، والتي تعتبرها انقرة «ارهابية».
وتسببت هذه المسألة بتدهور العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة، لأن انقرة تأخذ على واشنطن دعم “وحدات حماية الشعب” لقتال عناصر تنظيم الدولة الاسلامية.

المصدر: رويترز، أ ف ب، الأناضول



shares