التوقيع على اتفاقات جديدة بين روسيا والامارات

وقعت روسيا والامارات على اتفاقية للتعاون الصناعي والتقني والعلمي بين شركات في البلدين ومذكرة تفاهم بين منطقة جبل علي الحرة ومركز التصدير الروسي ومؤسسة سكولوكوفو، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال السياحة بين البلدين.
وقال مانتوروف في تصريحات من أبوظبي، أثناء أعمال اللجنة الحكومية الروسية — الإماراتية: “أود أن أؤكد على أهمية توقيع اتفاقية مع الإمارات العربية المتحدة للتعاون العلمي، والتكنولوجي، والصناعي بين الشركات في قطاع الصناعات غير العسكرية”.
وأضاف: “ننوي مناقشة ملف استرشادي حول مشاريع التعاون المحتملة في اجتماع لمجموعة عمل منفصلة من اللجنة الحكومية المشتركة بداية العام المقبل”.
وشدد مانتوروف على سعي روسيا والإمارات إلى تقليص اعتماد اقتصادهما على المواد الخام، مع التأكيد بشكل خاص على تطوير التعاون في قطاع التكنولوجيا المتقدمة.
من جانبه قال الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، لدى ترؤسه اليوم الأحد، في أبوظبي، أعمال الدورة السابعة من اللجنة المشتركة بين الإمارات وروسيا، إن هذا الاجتماع يجسد حرص قيادتي البلدين للسعي نحو تحقيق الطموحات والتطلعات في بلوغ آفاق جديدة من التعاون الثنائي بما يخدم المصالح والأهداف المشتركة لكلا البلدين.
وأشار الشيخ عبد الله بن زايد ، في كلمته خلال اجتماع اللجنة إلى أن العلاقة المميزة بين البلدين منذ بدايتها توجت بالتوقيع على عدد كبير من الاتفاقيات في مختلف القطاعات، بالإضافة إلى التعاون الوثيق في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية والعسكرية. وتشهد أبو ظبي هذه الأيام انعقاد الدورة السابعة من اللجنة الروسية — الإماراتية المشتركة للتعاون العلمي والتجاري والاقتصادي، بمشاركة روسية وإماراتية واسعة. ويشارك من الجانب الروسي كل من رئيس جمهورية تاتارستان، روستام مينيخانوف، وممثلي “روس آتوم” العملاقة و” كاماز” لصناعة الشاحنات وغيرهم، وأعضاء الممثلية التجارية الروسية لدى دولة الإمارات.
وبحثت اللجنة مواضيع اقتصادية متنوعة، تطرقت لقطاع النفط، إذ قال مانتوروف للصحفيين: “إن صندوق (مبادلة) للنفط يجري تقييما استثماريا لحقول الخام في تومسك، وأومسك، وأرينبورغ، كما يجري بحث تطوير حقول النفط البحرية.
ومن المخطط أيضا أن يعقد، يوم غد الاثنين، في أبوظبي منتدى رجال الأعمال الروس — الإماراتيين.



shares